وزير التعليم المكلف يمارس التمييز بين الأشخاص ذوي الإعاقة، وكلية التقنية الطبية تقصيهم.


 

 

أصدر وزير التعليم المكلف بحكومة الوفاق يوم 7-7-2020 تعميما ًموجهه لرؤساء الجامعات الليبية، مضمونه إنه يتم بشكل عاجل تهيئة المرافق التعليمية والإدارية وإزالة كل الحواجز أمام الطلبة من ذوي الإعاقة الذين صنفهم إلى فئتين، وميز بينهم على أساس الإعاقة، وكأن هناك أشخاص ذوي الإعاقة درجة أولى ودرجة ثانية، ويبدوا أن المكتب القانوني بالوزارة ليس له درايه بأن ليبيا مصادقة على الإتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بالقانون رقم 2 لسنة 2013، والتي تنص في مادتها رقم 5 ( تحظر الدول الأطراف أي تمييز على أساس الإعاقة وتكفل للأشخاص ذوي الإعاقة الحماية المتساوية والفعالة من التمييز على أي أساس).
وبهذا يعتبر التعميم مخالف للاتفاقية الدولية التي تعتبر ليبيا ملزمة بتعديل قوانينها وقرارتها بما يتماشى مع موادها.
وكما ذكرت بأن التعميم صادر يوم 7-7 والتاريخ اليوم 8-9 أي من حوالي شهرين، وكلنا نعلم بأن الآن تقام امتحانات بالجامعات ولكن لم نرى أي تدابير تم اتخاذها بشأن الطلبة من ذوي الإعاقة، أي التعميم كان مجرد حبر على ورق.
التعميم يعتبر ولد ميتا ً لأنه يفتقر لأبسط البديهيات، مثلا ً لم يستند على القانون رقم 5 لسنة 1987 بشأن الأشخاص ذوي الإعاقة، وكذلك على نصوص الاتفاقية الدولية، ولم يتم تخصيص ميزانية للجامعات لتقوم بمثل هذه التحويرات على المباني التعليمية والإدارية، وخاصة بأن رؤساء الجامعات دائما ما يتحججون بعدم وجود ميزانية.
وأما التمييز بين الأشخاص ذوي الإعاقة على اساس الإعاقة ( أي اختلاف سبب الإعاقة، إن كان في الحرب أو منذ الولادة أو أي سبب آخر)، وكأن التعميم صدر من أجل المصابين في الحرب فقط، وهنا نعتبره تسلق وكسب للرأي العام فقط.
كان الأولى على وزارة التعليم أن تقوم بمراجعة قراراتها السابقة والاجراءات القانونية التي تحد من اندماج الأشخاص ذوي الاعاقة في التعليم العالي.
وإلا ما رأينا أن أحد شروط القبول بكلية التقنية الطبية بمصراته هو
( أن يكون لائقا ً صحيا ً وقادرا ً على متابعة الدروس النظرية والعلمية )، وهذا يعد انتهاك في حق التعليم للأشخاص ذوي الإعاقة والتي يعتبر منافيا ً للتشريعات الوطنية والدولية.
وكأن من وضع هذه الشروط لا يعلم بأن الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية لديهم القدرة على دراسة تخصص المختبرات أو العلاج الطبيعي أو الأسنان والخ ، بل إن بعض الدول قامت بتدريس الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية( المكفوفين ) بقسم العلاج الطبيعي، وقامت بفتح
مراكز لمزاولة نشاطهم، وكانت النتائج مذهلة.

الكاتب

عبدالرؤوف شنب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s