لماذا يتم تجريد ذوي الاعاقة من إنسانيتهم؟

لماذا يتم تجريد ذوي الاعاقة من إنسانيتهم؟

في الماضي .. من الصعب تحديد سبب رغبة الأشخاص المختلفين في تجريد أي مجموعة من الأشخاص من إنسانيتهم ​​، ولكن عادةً ما يتعلق الأمر بالكراهية أو الخوف .. استخدم النازيون الدعاية لإضفاء الطابع الإنساني على الأشخاص ذوي الاعاقة وعرضهم للجمهور كعبء على المجتمع .. ما فعلوه كان تمهيد يسعى الى إثارة “الكراهية ” لذوي الاعاقة .. وعندما حان الوقت لتنفيذ مخططهم لتخليص ألمانيا من ذوي الاعاقة قال هتلر أنهم “أفواه عديمة الجدوى” و أن قتل 200000 شخص من ذوي الإعاقة سيساهم بـ 10 مليون مارك سنوياً للرايخ ، كان الأمر يسيرا ووجد قبولا شعبيا ، لأن الكراهية كانت قد رسخت في اوصال المجتمع ككل .

ملصق دعائي نازي يشرح ان 5.50 مارك ألماني. تكلفة إطعام شخص مصاب بمرض وراثي تساوي يومياً تكلفة إطعام عائلة من الألمان الأصحاء.

لا يهم ما إذا كان الشخص من ذوي الاعاقة في كرسي متحرك ، أو لديه أطراف صناعية ، أو يعاني من إعاقة ذهنية ، يُعتبر الشخص مختلفًا عن المجتمع السائد .. فقط فكر في آخر مرة دخلت فيها شارع مليء بالناس .. الجميع كان يمشي ، يتحدث ، ربما يشرب القهوة ، إلخ .. ماذا حدث عندما رأيت شخصًا في كرسي متحرك قادمًا ؟
الاحتمال الاكثر رجوحا انه بدأ لك مختلف عن الآخرين ، لأنه في الواقع كان مختلفا .. بمجرد أن ينظر إلى الشخص على أنه مختلف عن غيره من الأشخاص ، يصبح هو أو هي أحد شيئين .. اما أن يكون مصدر إلهام ، أو إزعاج ، هذه هي الطبيعة البشرية .
على سبيل المثال ، “هنا يأتي رجل في كرسي متحرك ، هذا ليس لطيفًا ، ولكن يجب أن أخرج من طريقه ، هل يجب أن أسمح له بالذهاب أولاً في المصعد ، هل يجب أن امنحه فرصة الدخول من الباب اولا ؟
الآن تخيل الشخص الذي لديه إعاقات ذهنية ، فهو يتصرف بشكل مختلف ، ربما يتحدث بشكل مضحك ، ربما يتصرف بشكل مختلف عن الآخرين في المجتمع. من السهل على الشباب ، وكبار السن على حد سواء ، الخوف من هذا الشخص ..

https://platform.twitter.com/widgets.js

الخوف وقلة الفهم الذي يذهب الى حد توظيف مقدمي الرعاية لرعايتهم وإبعادهم عن الأنظار .. إنه أمر محزن .
أفضل ما يمكننا القيام به هو محاولة الارتقاء بأنفسنا كمجتمع ، وكأشخاص فوق هذا الخوف والكراهية .. عندما تحدث الدكتور مارتن لوثر كينغ عن المساواة للناس ، لم يقصد بكل بساطة الناس من دون إعاقات .. لقد حلم بوقته عندما كان الجميع – جميع الأعراق ، وجميع الجنسيات ، ونعم … لا يمكن الحكم على كل القدرات والإعاقات من خلال النظر إليهم ، ولكن بدلاً من ذلك سيتم الحكم عليهم من خلال محتوى الشخصية .. إذا تمكن الناس من تجاوز الخوف ، فسيجدون ، على الأقل في عالم الإعاقة الذهنية ، أن من ذوي الاعاقة غالباً ما يكون أجمل من العديد من  الأشخاص ” من غير ” ذوي الاعاقة .

إذا كنت تخشى شخصًا ما ، فأنت تريد أن تتجنب أن تصبح مثله .. أنت تنكر أنه يمكن أن يحدث ذلك معك .. لا يستطيع الناس في كثير من الأحيان أن يتعاملوا مع ما يعانيه ذوي الاعاقة .. انهم ببساطة .. لم يجربوا أي شيء مشابه ، لذا فإن الحقيقة هي أن فهمهم هو ، في أفضل الأحوال ، صورة غير واضحة وغير كاملة .

هذا العجز عن التواصل يجعل من الأسهل على الناس أن يكونوا رافضين ومتعاليين ، لأنهم يقارنون الشخص ذوي الاعاقة بذاته .
معظم الناس يخافون من الألم والموت والمرض والفقر ، وما إلى ذلك ، حتى يجدون طرقاً لطمأنة أنفسهم بأن هذه الأشياء لا يمكن أن تحدث لهم .
من الواضح أن معظم الناس لا يجلسون مع أنفسهم ويمضون الفكرة في معاناة هذه الفئة .. مع انهم قد ينضموا اليها في اي لحظة .. حادث سيارة .. سقط من السلالم .. اصيب ممرض فيروسي بكتيريا أو فيروس .. انهيار جسدي في مكان ما .. الخ ..
لا يمكن أن تكون الحياة مزيجًا من العشوائية المتقلبة .. معظم الناس لا يهتمون .. لكن الجهل هو إعاقة قابلة للشفاء .

 

في النهاية هنا معلومات وحقائق عن الأشخاص ذوي الإعاقة

تشير أخر إحصائية للأشخاص ذوي الإعاقة بمختلف مناطق ليبيا ووفق النتائج والأعداد المسجلة لهم في الهيئة العامة لـصندوق التضامن الاجتماعي أن عدد الأشخاص ذوي الإعاقة يبـلـغ 114000شخص

  • يشكل الأشخاص ذوو الإعاقة مليارا أو 15% من سكان العالم حسب التقرير الدولي 2011 لمنظمة الصحة العالمية حول الإعاقة.
  • الأشخاص ذوو الإعاقة هم أكثر عرضة للفقر في كل الدول، وذلك بناء على مقياس المؤشرات الاقتصادية التقليدية, أو بشكل عام في الجوانب غير المالية لمقاييس المعيشة، مثل: التعليم والصحة وظروف العيش
  • النساء ذوات الإعاقة أكثر عرضة للفقر من الرجال ذوي الإعاقة (Mitra et al.2011), ويعود ذلك إلى أن فرصهن محدودة جدا في التعليم و تنمية المهارات
  • يوجد – تقريبا- 785 مليون امرأة ورجل من ذوي الإعاقة حول العالم في سن العمل، ولكن أكثرهم لا يعملون؛ و عندما يعملون يكسبون أقل من الأشخاص الذين من دون الإعاقة, إلى جانب التمييز بين النساء والرجال، فالرجال ذوو الإعاقة يكسبون أكثر من النساء ذوات الإعاقة
  • استبعاد الأشخاص ذوي الإعاقة من القوى العاملة يسبب خسارة في مقياس الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 3% 7% ، وذلك بناءً على دراسة أولية أجرتها منظمة العمل الدولية على عشر دول نامية ذات دخل منخفض ومتوسط. (Buckup 2009)
  • استبعاد الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل متكرر من التعليم والتدريب المهني وفرص التوظيف.
  • إكمال 51% من البنين من ذوي الإعاقة التعليم الإبتدائي, مقابل 61% من البنين من دون الإعاقة وكذلك إكمال 42% من الفتيات ذوات الإعاقة التعليم الإبتدائي مقابل 53% من الفتيات من دون الإعاقة ( استبيان منظمة الصحة العالمية على أكثر من 50 دولة، البنك الدولي 2011).
  • الإعاقة تؤثر على الأشخاص ذوي الإعاقة، وكذلك على أسرهم ؛ فقد اضطر العديد ممن لديهم أشخاص ذوي إعاقة إلى ترك وظائفهم لرعايتهم (المنظمة الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية و أسرهم 2007).

معاناة العائلة  التي تهتم بالأشخاص ذوي الإعاقة من مصاعب مالية، أكبر من معاناة الأسر التي ليس لديها أشخاص ذوي إعاقة. (المنظمة الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية و أسرهم 2007

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s