برشلونة يوجه ضربة قاضية ومذلة لريال مدريد ويقترب كثيرا من استعادة اللقب


مدريد 3-5-2009 (ا ف ب) – وجه برشلونة ضربة قاضية ومذلة لغريمه التقليدي ريال مدريد بطل الموسم الماضي واقترب كثيرا من استعادة اللقب الغائب عنه منذ 2006 بعدما حسم مواجهة ال”كلاسيكو” رقم 206 ملحقا بالنادي الملكي اسوأ هزيمة له في ملعبه منذ عام 1931 وذلك بالفوز عليه 6-2 اليوم السبت على ملعب “سانتياغو برنابيو” في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وتعود اسوأ هزيمة لريال مدريد في ملعبه الى 18 كانون الثاني/يناير 1931 عندما خسر امام ضيفه اتلتيك بلباو صفر-6 في المرحلة السابعة من موسم 1930-1931.

اما اسوأ هزيمة لريال في ملعبه وخارجه فتعود الى الخامس من اذار/مارس 1930 عندما خسر امام الفريق الكاتالوني الاخر اسبانيول بنتيجة 1-8 في المرحلة الرابعة عشرة من الدوري لموسم 1929-1930.

وكانت هذه الموقعة تشكل الفرصة الاخيرة للنادي الملكي من اجل ان يشعل المنافسة على اللقب لانه لو خرج فائزا منها لقلص الفارق الى نقطة واحدة، الا ان النادي الكاتالوني ضرب بقوة والحق بغريمه الهزيمة الثانية له فقط بقيادة مدربه خواندي راموس بعد تلك التي مني امام برشلونة بالذات (صفر-2) في لقاء الذهاب الذي شكل اول اختبار له مع فريق العاصمة بعدما حل بدلا من الالماني برند شوستر.

وحقق راموس منذ حينها نتائجا رائعة اذ فاز النادي الملكي في 17 مباراة وتعادل في واحدة، ليذوب فارق 12 نقطة كانت تفصله عن برشلونة في تلك الفترة حتى 4 نقاط بعد المرحلة السابقة اثر تعادل الاخير مع فالنسيا 2-2، ما جعل مواجهة اليوم مصيرية من اجل العودة الى نقطة واحدة من غريمه، لكن الاخير كان في يومه ولم يتمكن دفاع ريال من احتواء المد الهجومي للثنائي الفرنسي تييري هنري والارجنتيني ليونيل ميسي (هدفان لكل منهما) ومن خلفهما تشافي هرنانديز واندريس انييستا فاهتزت شباك كاسياس في 6 مناسبات وذهبت امال ريال بالظفر باللقب لموسم اضافي ادراج الرياح لان الفارق اصبح سبع نقاط قبل 4 مراحل على نهاية الموسم.

واستهل ريال المباراة بطريقة مثالية اذ افتتح التسجيل في الدقيقة 14 عندما توغل سيرجيو راموس على الجهة اليمنى ثم لعب كرة عرضة ارتقى لها البرازيلي غونزالو هيغوين ووضعها برأسها ودون اي مضايقة من الدفاع في شباك الحارس فيكتور فالديز، رافعا رصيده الى 17 هدفا.

ولم تدم فرحة جماهير النادي الملكي سوى 4 دقائق لان هنري ادرك التعادل عندما استلم تمريرة بينية من ميسي فشل سيرجيو راموس في اعتراضها، لتصل الى مهاجم ارسنال الانكليزي السابق فوضعها في شباك كاسياس.

ولم ينتظر الفريق الكاتالوني كثيرا ليسجل هدف التقدم عندما لعب تشافي هرنانديز ركلة حرة من الجهة اليسرى وصلت الى القائد كارليس بويول المندفع بقوة فاسكنها الشباك (21).

وكاد الهولندي اريين روبن العائد من الاصابة ان يعادل النتيجة للنادي الملكي بعد دقيقتين فقط عندما انفرد بفالديز، الا ان الاخير خرج في الوقت المناسب ليقطع الطريق عليه ثم تدخل مجددا بعد ثوان من ان يبعد الكرة عن خط مرماه عندما سدد هيغوين كرة قوية من الجهة اليمنى مرت امام باب المرمى وامام قائده راوول غونزاليز ثم ارتدت من دفاع برشلونة البرازيلي دانييل الفيش وكادت ان تتهادى داخل الشباك قبل لولا تدخل الحارس الكاتالوني (23).

وانتقلت الكرة الى الجهة المقابلة لميسي الذي انفرد بكاسياس لكنه سدد بالاخير عوضا ان يمرر للكاميروني صامويل ايتو المتواجد على القائم البعيد (25)، ثم واصل برشلونة اندفاعه وحصل على فرصة اخرى بعد دقيقة فقط عندما مرر تشافي هرنانديز الكرة لايتو فاطلقها الاخير صاروخية، الا ان كاسياس تدخل مجددا لينقذ فريقه من هدف ثالث (27).

واجبر كاسياس على التدخل مجددا ليقف في وجه هجمة كاتالونية اخرى وصلت عبرها الى اندريس انييستا داخل المنطقة فواجه مرمى فريق العاصمة وعوضا ان يختبر حظه مرر الى ميسي المتواجد بين مدافعين فسددها قوية من مسافة قريبة دون ان ينجح في تجاوز حارس اصحاب الارض (29).

وتعقدت مهمة النادي الملكي عندما ارتكب الفرنسي لاسانا ديارا خطأ قاتلا على حدود منطقته فخطف تشافي الكرة ومررها الى ميسي الذي انفرد بكاسياس وهز شباكه للمرة الثالثة (36).

ومع بداية الشوط الثاني، عاد ريال مدريد الى اجواء المواجهة عندما قلص سريجيو راموس الفارق بكرة رأسية اثر عرضية من روبن (56)، الا ان النادي الكاتالوني ابى ان يمنح غريمه فرصة المنافسة على نقاط المباراة الثلاث فدك شباكه بهدف رابع كان صاحبه هنري ايضا بعدما كسر الفرنسي مصيدة التسلل اثر تمريرة متقنة من تشافي وانفرد بكاسياس الذي حاول ان يقطع الطريق عليه لكن الهداف المميز وضع الكرة بعيدا عن متناوله من حدود المنطقة (59)، مسجلا هدفه الثامن عشر قبل ان يترك مكانه للمالي سيدو كيتا لان الفريق الكاتالوني يخوض اختبارا صعبا الاربعاء المقبل امام مضيفه تشلسي الانكليزي في اياب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري الابطال.

واطلق ميسي رصاصة الرحمة على النادي الملكي عندما تبادل الكرة مع المتألق تشافي وانفرد بكاسياس ثم اودع الكرة في شباكه مسجلا هدفه الشخصي الثاني في المباراة والثالث والعشرين في الدوري هذا الموسم.

واكتملت المذلة لاصحاب الارض عندما اضاف جيرار بيكيه الهدف السادس بعد تمريرة عرضية من ايتو (83)، ليرفع رصيد النادي الكاتالوني الى 101 هدفا هذا الموسم فاصبح على بعد 6 اهداف من تحطيم الرقم القياسي (107) من حيث عدد الاهداف المسجلة في موسم واحد في الدوري والذي يملكه ريال بالذات وهو حققه موسم 1989-1990.

وتغلب اشبيلية الثالث على مضيفه فياريال الخامس بهدفين لفابيانو (57) وكانوتيه (85) ليرفع رصيده الى 60 نقطة.

كما فاز نومانسيا على ملقة بهدفين لمورينو (1) ودل بينو (61).

– ترتيب فرق الصدارة:

1- برشلونة 85 نقطة من 34 مباراة

2- ريال مدريد 78 من 34

3- اشبيلية 60 من 34

4- فالنسيا 56 من 33

5- فياريال 55 من 34

الامصدر AFP.

One response to “برشلونة يوجه ضربة قاضية ومذلة لريال مدريد ويقترب كثيرا من استعادة اللقب

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s